أخبار العالمالأخبار العالمية

إيفانكا ما بعد ترامب وصراع العروش مع شقيقها دونالد

كثير من التساؤلات تدور حول مستقبل إيفانكا ترامب ابنة الرئيس الأميركي والمستشارة في البيت الأبيض، وتحديدا حول وجهتها المقبلة بعيد العشرين من يناير موعد تنصيب الرئيس المنتخب.

وسائل إعلام أميركية نقلت أنباءً عن أصدقاء ومساعدين سابقين لإيفانكا أشاروا فيها الى أنها تفكر في الترشح لمنصب حكومي أو على الأقل أن تنخرط في الشؤون السياسية الخاصة بالحزب الجمهوري حيث يحظى والدها الرئيس ترامب بنفوذ كبير وشعبية واسعة.

إلا أن هناك حذرا من أن مثل هذه الخطوة ستضعها أمام العديد من الأسئلة المتعلقة بإرث والدها السياسي في الداخل الأميركي وكيف سيؤثر ذلك على حظوظها في العمل الحكومي إن اختارت هذا الطريق في الفترة المقبلة.

في المقابل أثار مشككون مسائل عديدة تتعلق بالتحقيقات القانونية التي تتعرض لها أعمال الرئيس ترامب في ولاية نيويورك وامتدادها لاحقا لتشمل إيفانكا، وهو الأمر الذي استدعى ردا منها على صفحتها في تويتر مشيرة إلى أنها محاولات لمضايقتها لا أكثر ولا أقل ومتهمة الديمقراطيين في نيويورك بالعمل على زج اسمها في تلك التحقيقات وهو أسلوب شبيه إلى حد بعيد بأسلوب والدها السياسي في التعاطي مع خصومه والتصدي لهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: