الأخبار العالمية

روسيا تصوب صواريخ “بال” نحو رادار امريكي

اضطرت روسيا إلى الرد على إقامة محطة رادار تابعة للقوات الجوية الأمريكية والمخابرات النرويجية على الأراضي النرويجية قرب حدود روسيا.

وأفادت صحيفة “زفيزدا” بأن رادار “غلوبوس 3” عزز إمكانية جمع المعلومات عن قدرات روسيا الاستراتيجية في منطقة القطب الشمالي. ولهذا لم تر روسيا مفرا من الرد على إقامة الرادار المرتبط بالرادار الموجود في قاعدة أغلين الجوية بولاية فلوريدا في الولايات المتحدة الأمريكية، قرب حدودها بنقل بطارية صواريخ “بال” إلى شبه جزيرة سريدني القريبة من النرويج.

ووضعت بطارية الصواريخ في مكان يبعد عن مدينة كيركينيس النرويجية بـ65 كيلومترا في حين يبلغ مدى صواريخ “بال” 260 كيلومترا.

وتستطيع صواريخ “بال” أن تضرب أهدافا بحرية وبرية، ويتم تعيين الأهداف بواسطة الرادار الخاص ببطارية صواريخ “بال” أو بواسطة طائرات الاستطلاع المسيرة أو الرادارات الأخرى.

وأكدت الخدمة الصحفية لأسطول البحر الأسود في وقت سابق، أن أنظمة الصواريخ الساحلية “بال” و”باستيون” دمرت سفينة معادية افتراضية خلال مناورات بالبحر الأسود.

وقالت في بيان إن “أنظمة بال وباستيون، المتمركزة على أراضي شبه جزيرة القرم، قامت بمسيرة إلى منطقة الموقع المحددة، وتدربت على إجراءات على المعدات الهندسية وتمويه الموقع”.

ووجد طاقم المجمعات الهدف وتم تحديده ومراقبته، وفي إطار التدريبات، تم وضع خوارزمية الإجراءات لتوجيه ضربات صاروخية ضد سفينة العدو الافتراضية، وأضافت الخدمة الصحفية أن التدريبات على تدمير هدف بحري تم تنفيذها باستخدام عمليات إطلاق صواريخ إلكترونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: