أخبار العالمالأخبار العالمية

اتفاقية مصر واليونان: توثيق يكبل اطماع اردوغان في المتوسط

بتوثيق الاتفاق المصري اليوناني لترسيم الحدود البحرية، يبتلع البحر المتوسط أطماع النظام التركي، ويبطل اتفاقه مع مليشيات ليبيا.

ضربة قاصمة جديدة يتلقاها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بنشر موقع الأمم المتحدة، الخميس، نص الاتفاق الموقع بين مصر واليونان لترسيم الحدود البحرية جزئيا، فيما يعد اعترافا رسميا بالاتفاقية واستيفائها كافة الشروط القانونية من حيث الشكل والمضمون.

أطماع أردوغان

الدكتور المصري مساعد عبدالعاطي، أستاذ القانون الدولي العام، اعتبر أن تسجيل الاتفاقية يغلق الباب أمام مآرب وأطماع أردوغان في منطقة شرق المتوسط.

وأضاف، في حديث لـ”العين الإخبارية”، أن الخطوة “تبطل في الوقت ذاته – بشكل واقعي- اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين أنقرة وحكومة فايز السراج غير الدستورية في طرابلس”.

وفي قراءته للآثار المترتبة على تسجيل الاتفاقية بين مصر واليونان، قال عبدالعاطي: “هناك آثار قانونية ستترتب على تلك الخطوة، تتمثل في استكمال جميع الشروط الموضوعية والشكلية للاعتداد بها أمام كافة الدول والمنظمات الدولية، بعد أن أصبحت متوافقة مع قانون البحار”.

ومن ضمن التداعيات أيضا غلق الباب أمام مآرب وأطماع أردوغان في منطقة شرق المتوسط، وما يروج له من ادعاءات تتعلق بحقوق لأنقرة، بشكل يتعارض مع قواعد القانون الدولي، ويهدد الأمن والسلم في المنطقة.

ووصف الخبير في القانون الدولي، اعتراف الأمم المتحدة بالاتفاقية بأنه “مكسب كبير” لمصر واليونان.

وأعلنت الخارجية اليونانية أن الأمم المتحدة نشرت رسميا اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين اليونان ومصر، الموقعة في 6 أغسطس/ آب الماضي، على موقع الأمم المتحدة لشؤون المحيطات وقانون البحار، من قبل مكتب الشؤون القانونية بالمنظمة.

ونشر الموقع الاتفاق ممهورا بختم المنظمة، ويحدد المنطقة الاقتصادية الخالصة في شرق البحر المتوسط بين البلدين، والتي بدورها تمنح القاهرة وأثينا حقوقًا في الموارد الطبيعية في المنطقة.

ويعد الاتفاق الأول الذي ينشر بخصوص ترسيم حدود المناطق البحرية بين اليونان ودولة مجاورة منذ أربعة عقود.

وفي 6 أغسطس/ آب الماضي، وقع وزير الخارجية المصري سامح شكري، ونظيره اليوناني نيكوس دندياس، اتفاقية تعيين المنطقة الاقتصادية الخالصة بين البلدين في شرق البحر المتوسط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: