أخبار العالمالأخبار العالميةكورونا

ميركل: اوقات عصيبة على بلادنا وعلينا التفاؤل بالعام الجديد

بمناسبة العام الجديد، وجهت أنغيلا ميركل كلمة ستكون الأخيرة لها على الأرجح بهذه المناسبة كمستشارة قائلة إن مواجهة كورونا “مهمة القرن”. كما دعت للتوقف برهة لبكاء الموتى، وتذكر من فقدوا أحبائهم، داعية لاستقبال 2021 بتفاؤل.

في خطاب، يفترض أن يكون آخر خطاب بمناسبة عام جديد توجهه وهي في منصب المستشارة الألمانية، حاولت أنغيلا ميركل أن تجهز المواطنين لمزيد من الأعباء في أزمة كورونا.

وقالت ميركل حسب أجزاء نشرت من الخطاب الخميس (31 ديسمبر/ كانون الأول 2020): “في هذه الأيام والأسابيع، لا يوجد شيء يمكن التستر عليه، إنها أوقات عصيبة لبلدنا. وستظل على هذا النحو لفترة طويلة”. وأضافت ميركل “في عام 2020 حدث لنا شيء لم يكن العالم يتوقعه، فقد اخترق أجسادنا وحياتنا فيروس لم يكن معروفًا حتى الآن. ويصيبنا عندما نكون أكثر إنسانية، أي عندما نقترب بشدة من بعضنا البعض عند العناق ، في المحادثة وعند الاحتفال”.

وبحسب المستشارة الألمانية فإن جائحة كورونا والسيطرة عليها تمثلان “مهمة القرن من الناحية السياسية والاجتماعية والاقتصادية” ، وفي خطابها التقليدي بمناسبة العام الجديد، شكرت ميركل المواطنين على ثقتهم وصبرهم “للانخراط في هذا العمل التاريخي”، حسب وصفها.

وتذكرت ضحايا الجائحة، داعية إلى مواصلة الصبر والمثابرة والتمسك بكل أمل بسبب اللقاحات: “سيكون الأمر متروكا لنا جميعا لفترة طويلة لمعرفة كيف نتغلب على هذا الجائحة. الشتاء صعب وسيظل كذلك”

لذلك يجب على كل واحد القيام بدوره لاحتواء الجائحة، “ونحن نعرف ما يمكننا القيام به لمواجهة الفيروس. وإلى جانب اللقاحات، لدينا أكثر الوسائل فعالية في أيدينا من خلال الالتزام بالقواعد، من جانب كل واحد وواحدة منا.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: