أخبار العالمالأخبار العالمية

انقرة: قرار سياسي وراء امتناع فولكس فاجن مصنعها في تركيا

قال وزير الصناعة التركي مصطفى ورانك، اليوم الأحد 3 من كانون الثاني، إن تراجع شركة “فولكس فاجن” الألمانية عن إقامة مصنع لها في تركيا هو “قرار سياسي”.

وأوضح ورانك، بحسب ما نقلت عنه وكالة “الأناضول” شبه الرسمية، أن انسحاب الشركة جاء برسالة بعثها المدير التنفيذي لمجموعة “فولكس فاجن”، هربرت دييس.

واعتبر وزير الصناعة التركي ورانك أن قرار الانسحاب جاء بـ”دوافع سياسية” وراء القرار.

وتابع، “كنا نعلم بأن هناك أوساطًا سياسية لم ترغب بإقامة مصنع للشركة في تركيا”، معتبرًا أن شركة “فولكس فاجن” هي الخاسرة إثر قرارها وليس تركيا.

وفي 17 من كانون الأول 2020، اتخذت الشركة الألمانية قرارًا بتصفية الشركة التي أسستها في تركيا، فيما علّقت في تموز الماضي أعمالها في تركيا، بسبب الجائحة.

وكانت قد علقت قرارها بإنشاء المصنع، في تشرين الأول 2019، تزامنًا مع عملية “نبع السلام” التركية في سوريا.

وأعربت الشركة عن قلقها حيال الهجوم الذي تشنه أنقرة في شمال شرقي سوريا، بحسب ما نقلت “يورو نيوز”.

وقال متحدث باسم الشركة، “نراقب الوضع عن كثب وننظر إلى التطورات الحالية بقلق”.

وأُسست مجموعة “فولكس فاجن” عام 2019 شركة في تركيا لإقامة مصنع للسيارات في ولاية مانيسا غربي البلاد.

وكان من المتوقع أن يشكل المصنع استثمارًا تقدر قيمته بين 1.2 و1.5 مليار يورو، وأن يضم حوالي أربعة آلاف موظف.

وصف النائب الألماني السابق يورغن تودينهوفر، جهود الاتحاد الأوروبي لفرض عقوبات على تركيا بأنها “هراء”، وأن “التصرف بطريقة المدرّس الحازم تجاه تركيا غير عادل أبدًا”.

وأوصى النائب السابق حينها، بضرورة استخدام أنقرة وبرلين “لغة أكثر ليونة”، حتى لا تتأثر العلاقات الثنائية، مشيرًا إلى أن تركيا “أهم شريك استراتيجي لألمانيا”.

وقال أردوغان، في اتصال مع المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، في 18 من كانون الأول الماضي، إنه يريد فتح “صفحة جديدة”.

وأضافت الرئاسة “هناك فرصة جديدة” لتعزيز العلاقات بين تركيا والاتحاد، لكن بعض الدول تحاول “خلق أزمة” لتخريب هذه “الأجندة الإيجابية”، من دون تحديد الدول المقصودة.

واعتبرت أن حصر العلاقات التركية- الأوروبية ضمن المصالح الضيقة لبعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي خلال العامين الماضيين أدى إلى مضيعة الوقت.

بدوره، قال وزير الخارجية التركي، “مستعدون للسير بعلاقاتنا مع الاتحاد الأوروبي في بيئة أكثر إيجابية العام المقبل، وننتظر من الاتحاد أن يكون كذلك”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: