أخبار العالمالأخبار العالمية

مدمرة كورية جنوبية تقترب من مضيق هرمز بعد احتجاز إيران ناقلة نفط

أعلنت سيول، اليوم ، أنها سترسل وفدا حكوميا إلى إيران “في أقرب وقت” للتفاوض بشأن الإفراج عن ناقلة نفط محتجزة وطاقمها المؤلف من 20 شخصا، في وقت وصلت وحدة لمكافحة القرصنة إلى مياه قريبة من مضيق هرمز.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني، الإثنين، في بيان رسمي، احتجاز ناقلة النفط الكورية الجنوبية “هانكوك تشيمي” على خلفية “مخالفتها المتكررة للقوانين البيئية البحرية”، مشيرا إلى أنه كان على متنها 7200 طن من “المواد الكيميائية النفطية”.

وأعلنت وزارة الدفاع في سيول، الثلاثاء، أن مدمرة على متنها أفراد فرقة مكافحة القرصنة وصلت إلى مياه قريبة من مضيق هرمز وهي “بصدد تنفيذ مهمة لضمان سلامة مواطنينا”.

وقالت سيول إن وحدة شيونغهاي المكونة من300 عنصر متواجدة في المنطقة منذ أواخر العام الماضي، ولن تنخرط في عملية هجومية، وفق ما ذكرت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية، نقلا عن مسؤول عسكري لم تسمه.

وأضافت أنه “ينبغي التوصل لحل للمسألة من خلال الدبلوماسية. الوحدة تركز على سلامة مواطنينا الذين يستخدمون الممر المائي بعد حادثة الاحتجاز”.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية، تشوي يونغ سام، إنه “سيتم إرسال وفد إلى إيران في أقرب وقت لمحاولة حل المسألة من خلال مفاوضات ثنائية”.

وأفراد الطاقم الذين تم احتجازهم يحملون جنسيات كورية جنوبية وأندونيسية وفيتنامية وبورمية، حسبما ذكر موقع “سيباه نيوز”، التابع للحرس الثوري الإيراني.

وقال المتحدث باسم الخارجية الكورية الجنوبية، إن نائب وزير الخارجية، تشوي يونغ كون، سيمضي قدما في رحلة مخطط لها سابقا تستغرق ثلاثة أيام إلى طهران مطلع الأسبوع المقبل.

وتم الترتيب لهذه الزيارة قبل احتجاز ناقلة النفط، فيما تسعى طهران للإفراج عن مليارات الدولارات المحتجزة في سيول بموجب العقوبات الأميركية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: