مقال رأي

” سرت يا ريحانة القلب “

” سرت يا ريحانة القلب ”

مدينة ليست ككل المدن وعشق سرمدياً موغلاً في القدم ، لا أعلم له مولداً أو منتهى كطائر الفينيق العائد من الرماد ، وهي النبض الذي سبق سريانه الدماء في العروق ، وهي العشق الذي تملك كل ماهو في مشاعرنا راقي ومرموق ، وهي الشموخ الذي حبونا على حبات ترابه متعلقين به من المهد إلى أن تفنى أجسادنا وتبلى العروق ، أيا سرت أمامك الأحرف تتجلى لتتخيري أجمل معانيها وتتسابق الكلمات في وصفك على نكران ماضيها ، وبك تزهو سنين العمر تباهيني وبطيب منسلك ياسرت أباهيها :

أيا سرت قد أسرى إليك النبض شاكياً…
هجران قلبي الصدر والدموع مآقي
وكم طوى ليل لنفسي مواجعاً …
وهجعت فوق جمرها الأشواق
وسلوت بأحاديث الهوى متصبر …
فوجدت موتي متلهفا لعناقي
فسألت صبري : هل لديك بقية …
من صبر أيوب يشد وثاقي ؟
فأجابني أرداك الفراق بسمه …
فسيف الهوى لا يقتل العشاق
وأسئل حبيبك أن يجود بوصله …
فحضن الحبيب لجسدك ترياق
خلوت صبري وجدت بنصحك …
وسؤال نفسي لربها الخلاق
ألا ليت عمري أن يكون بقربك …
قبري،إن كان قدري ليس فيه تلاقِ

بقلم الكاتب الليبي
محمد علي أبورزيزة

تعليق واحد

  1. You actually make it seem so easy with your presentation but I find this topic to be really something that I think I would never understand. It seems too complicated and very broad for me. I am looking forward for your next post, I’ll try to get the hang of it!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: